الاثنين، 9 يناير، 2017

غلاء المهور وارتفاع تكاليف الزواج

عدد التعليقات : 0
إن غلاء المهور و ما يطلبه أهل الزوجة من أهمّ أسباب عزوف الشّباب عن الزّواج , فالشّاب الذي يكون في مقتبل حياته ويرغب بالزّواج يُفاجأ بقيمة المهر المرتفع ، و ما يطلبه أهل الزوجة من ذهب بعشرات الجرامات بل بمئات الجرامات ، و تجهيز المنزل – و تشطيبه اللوكس – ، و الأثاث الفاخر – من حجرة نوم و حجرة إضافي و أنتريه و سفرة و... فتطول رحلة بحث الشاب عن العروس المناسبة، وقد يستمرّ ذلك سنوات ولكن دون جدوى ، والطامة أنه كلّما مرّت به السّنوات زاد ارتفاع الأسعار و ضاع حلم الزواج .

كيف لا و مجتمعاتنا من غلاء إلى غلاء و من أزمة إلى أزمات ومن سيء إلى أسوأ ...

وقد روى مسلم في صحيحه (1424) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَقَالَ : إِنِّي تَزَوَّجْتُ امْرَأَةً مِنْ الأَنْصَارِ . فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : هَلْ نَظَرْتَ إِلَيْهَا ، فَإِنَّ فِي عُيُونِ الأَنْصَارِ شَيْئًا ؟ قَالَ : قَدْ نَظَرْتُ إِلَيْهَا . قَالَ : عَلَى كَمْ تَزَوَّجْتَهَا ؟ قَالَ : عَلَى أَرْبَعِ أَوَاقٍ . فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : عَلَى أَرْبَعِ أَوَاقٍ ! كَأَنَّمَا تَنْحِتُونَ الْفِضَّةَ مِنْ عُرْضِ هَذَا الْجَبَلِ ! مَا عِنْدَنَا مَا نُعْطِيكَ ، وَلَكِنْ عَسَى أَنْ نَبْعَثَكَ فِي بَعْثٍ تُصِيبُ مِنْهُ . قَالَ : فَبَعَثَ بَعْثًا إِلَى بَنِي عَبْسٍ بَعَثَ ذَلِكَ الرَّجُلَ فِيهِمْ . .
قال النووي في شرحه لهذا الحديث: معنى هذا الكلام كراهة إكثار المهر بالنسبة إلى حال الزوج

قد يظن أهل الزوجة أن المهر ضمان لمستقبل ابنتهم المجهول ، فيريدون مساعدتها على مواجهة المشكلات التي قد تتعرّض لها، فيطلبون و يطلبون حتى تنقطع أنفاسهم و أنفاس من يتقدم لخطبة ابنتهم حتى يبتلى بها !!!.

و أعلم أيها الحبيب أن المجتمعات المتخلفة هي التي تنظر إلى العريس الغنيّ كزّواج رابح، وكأنّ الزواج صفقة تجارية ، كذلك ينظرون إلى الفتاة الطبيعة التي تتزوّج بمهر معتدل أو قليل على أنّها فتاة ساذجة وأهلها بسطاء – بيئة -!!! .

ختاما أقول لأهل الفتاة : المال وسيلة من وسائل الحياة، وليس غايته ، فلا تقاس أمور الزواج و غيرها بالمال فقط ، فرأس مال الشاب هو دينه، وخلقه، وعلمه ،عمله الصالح و أدبه ، و تواضعه ، و الرفيع السامي من صفاته الجليلة .

و أقول لشبابنا : كما قال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (خير النكاح أيسره) . رواه ابن حبان . وصححه الألباني في صحيح الجامع (3300) . انظر إلى ما يناسبك و أعرض عمن يرى زوجك من ابنته صفقة تجارية أو من تراك حلمها المادي .

و أذكركم بقول الحبيب صلى الله عليه وسلم: " تنكح المرأة لأربع لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك". (الصحيحين ) .

استقيموا يرحمكم الله تعالى .

بوركتم .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق