الخميس، 5 يناير، 2017

حكم صلاة الجنازة على أهل الفسق و المعاصي و المجرمين

عدد التعليقات : 0
يقول السائل الكريم : ما حكم صلاة الجنازة على أهل الفسق و المعاصي و المجرمين ؟
الجواب :الفاسق و العاصي والمجرم إذا لم يخرجه فسقه و معاصيه و إجرامه عن حظيرة الإسلام فيجوز الصلاة عليه و الدعاء له بالمغفرة .

قال الحافظ في الفتح: وأطلق عياض فقال: لم يختلف العلماء في الصلاة على أهل الفسق والمعاصي والمقتولين في الحدود .

أما إذا أخرجته معصيته و.. عن الإسلام فلا يصلى عليه .
مثال ذلك : من ترك الصلاة بالكلية فلا يصلى عليه ،
لقوله -صلى الله عليه و سلم - : " العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر " ( رواه أحمد والترمذي والنسائي وابن حبان والحاكم / صحيح )

ويقول عليه الصلاة والسلام: " بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة " رواه أبو داود و الترمذي وغيرهما / صحيح ) .
قد يقال : ما دليلك على جواز الصلاة على أهل المعاصي ؟

الجواب : دليلنا على ذلك ما ثبت في صحيح مسلم أن امرأة جاءت النبي - عليه السلام- فقالت يا رسول الله إنى قد زنيت فطهرنى. وإنه ردها فلما كان الغد قالت يا رسول الله لم تردنى لعلك أن تردنى كما رددت ماعزا فوالله إنى لحبلى. قال « إما لا فاذهبى حتى تلدى ». فلما ولدت أتته بالصبى فى خرقة قالت هذا قد ولدته. قال « اذهبى فأرضعيه حتى تفطميه ». فلما فطمته أتته بالصبى فى يده كسرة خبز فقالت هذا يا نبى الله قد فطمته وقد أكل الطعام. فدفع الصبى إلى رجل من المسلمين ثم أمر بها فحفر لها إلى صدرها وأمر الناس فرجموها ... ». ثم أمر بها فصلى عليها ودفنت.

وجه ذلك أن النبي - عليه السلام - صلى عليها و قد زنت فتابت .
و كان رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يصلي على رجل مات وعليه دين فأتى بميت فقال " أعليه دين ؟ " قالوا نعم ديناران قال " صلوا على صاحبكم " فقال أبو قتادة الأنصاري هما علي يارسول الله قال فصلى عليه رسول الله صلى الله عليه و سلم ".( رواه البخاري ) .

*( تنبيه ) : يترك الإمام الأكبر و الحاكم و نائبه وأهل الفضل الصلاة على أهل الفسق زجرا
لقوله -عليه السلام- : " صلوا على صاحبكم " .

والله تعالى أعلم .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق